اقلام حرة

لبنان في دوامة المجهول حتى تتبلور الحلول

هل يخرج لبنان من عنق الزجاجة قبل الأنفجار، ام نحن ذاهبون إلى مزيد من الإنهيار.
الجميع في حالة ترقب وكل شيئ متوقف على الرد الذي سيحمله الوسيط الأميركي (آموس هوكستين) بشأن الخط 23 وحقل كاريش النفطي وهل يقبل لبنان بشروط الكيان ام المواجهة؟ وماذا عن خيارات التمسك بلبنان غي ما يخص شروطه وحقوقه في مخاض الرفض ؟في ما النتيجة هي نفسها الذهاب نحو المواجهة،
والأهم من ذلك هو توقف العدو عن العمل على أستخراج النفط حتى تتبلور الأمور ويحصل الأتفاق من خلال الوسيط الأميركي فهنا تكمن التفاصيل وهي التي ستحدد سقف المواجهة فامطلب لبنان هو التوقف عن استخراج النفط ريثما يتم الاتفاق وكل شيئ غير ذلك فالمواجهة حتمية وطبول الحرب سوف تقرع اقليميا” فإيران الداعمة القوية لل م ق ا وم ة لن تقف مكتوفة الأيدي وسورية التي تستبيح إسرائيل اجواءها سيكون لها الدور الابرز في الرد على انتهاكات واعتداءات هذا الكيان الغاصب وبذلك سوف تكون حربا” إقليمية كبيرة ،ونتيجة لهذه المعطيات بدأت أميركا بحلحلة ملف التفاوض النووي الإيراني وخضعت للشروط الإيرانية وقد اوعزت للأتحاد الأوروبي الإفراج عن الأحتياط الإيراني الهائل من العملات الأجنبية في كوريا الجنوبية بعد زيارة بايدن لكوريا وموافقته على هذا الامر، والوساطة التي يقوم بها أمير قطر لرفع الحرس الثوري الإيرانية من قائمة الإرهابيين والعقوبات المفروضة عليه
وبهذا السيناريو يتجنب الجميع الحرب التي ستكون كارثية على الكيان ، وهذا ما تدركه أميركا جيدا” وتعمل جاهدة لتجنب هذه المواجهة؟ إذ أن
الجميع بحالة ترقب لتتبلور الأمور، وفي ايام الأنتظار الجميع ينتظر والقادم من الأيام سوف يحدد القرار

نضال عيسى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق