اقلام حرة

16 تشرين ولادة قضية

 قبل تسعون عاما” من اليوم انبثق فكر الفيلسوف السوري والمفكر القومي انطون سعادة من خلال الحزب السوري القومي الإجتماعي ومبادءه التي أسسها واطلقها في 16 تشرين عام 1932
منطلقا” من الخطر الذي أستثرفه لمواجهة تقسيم الأمة التي يسعى لتوحيدها في مواجهة اتفاقية سايكس بيكو ووعد بالفور بإنشاء وطن قومي لليهود على أرض فلسطين والخطر الكبير على الأمة السورية بحال تنفيذ ونجاح هذا المخطط
كان هدف الزعيم انطون سعادة وحدة الأرض السورية وتوحيد كياناتها من الشام إلى العراق ولبنان والأردن وفلسطين والكويت وكليكيا واسكندرون لتكون قبرص نجمة هذا الهلال الخصيب
وقد حارب سعادة بفكره الأنبريالية والطائفية والإقطاعية وكان هدف حزبه بناء جيش موحد لهذا الهلال يكون قويا” لمواجهة الغرب واطماعه في ثروات هذه الأمة ومنع تفتيتها
لقد تم خيانة انطون سعادة وتسليمه للدولة اللبنانية التي نفذت حكم اعدامه خلال ساعات وقال لهم انا اموت اما حزبي فباقِ
يصادف اليوم ذكرى تأسيس هذا الفكر ولكن للأسف الخيانة مازالت مستمرة وأهداف الحزب وقفت عند حدود مَن يريد أن يكون( مسؤولا”) الحزب السوري القومي الإجتماعي يحتفل اليوم بذكرى التأسيس وهو منقسم على نفسه وسط حملة على وسائل التواصل الإجتماعي لا تمت إلى أخلاقيات القومية الإجتماعية بأي صلة
بينما الأمة تواجه أخطر غزو وكان يجب أن يكون للحزب الدور الكبير في مواجهة هذا الأمر
فالشام حزينة ودمرت وحرب كونية عليها
فلسطين تنزف وقدس مآذنها لم يعد له نصير سوى أجراس بيت لحم
العراق يبكي من التفتت واسكندرون يشاهد بصمت لا حول له ولا قوة
انها الخيانة الثانية للمفكر انطون سعادة الذي اعطى الأمة أعظم مبادئ وقال انكم ملاقون أعظم انتصار لأعظم صبر في التاريخ
مَن يريد أن يكون سوريا” قوميا” إجتماعيا” عليه أن يعود إلى مبادئ المؤسس أنطون سعادة ويعلم انه لا يوجد لديه عدو سوى إسرائيل فقط
إذا أردتم الاحتفال بذكرى تأسيس الحزب السوري القومي الإجتماعي عليكم أن لا تخونوا مباده وان تسيروا على قوانيه وتعودوا إلى القسم الذي حلفتم عليه والذي لم يتذكره منكم احد لذلك أعيدوا قراءته وكونوا قوميين إجتماعيين

نضال عيسى

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق