أجتماعي

أمرٌ مقلق للغاية يُكشف عن لبنان.. ما قيل “غير مُطمئن”!

أعربت الممثلة الخاصة لمنظمة “اليونيسيف” في لبنان ايتي هيغنز عن قلقها إزاء الأرقام التي أوردها تقرير للمنظمة عن الشباب في لبنان، إذ كشف أن 70% منهم بات عاطلاً عن العمل وأن 55% منهم تركوا المدارس.
وفي حديث عبر قناة “الحرة” ضمن برنامج “المشهد اللبناني”، أشارت هيغنز إلى أن تلك الأرقام تؤثر على التربية على كامل الأراضي اللبنانية، وقالت: “إذا لم يتمكن الشباب ولم تسنح لهم الفرصة من مواصلة تربيتهم، فمستقبل لبنان سيكون بخطر”.
وكشفت هيغنز انه في كل الإحصاءات والمحادثات التي قامت بها “اليونيسيف”، أعرب الشباب اللبناني عن فقدان آمالهم بالمستقبل، وبات كثيرون يريدون السفر للبحث عن فرص عمل بعد ما بات الكثير منهم عاطلاً عن العمل ويواجه مخاطر كبيرة على المستوى المالي، كما بات كثيرون يعملون في ظروف عمل خطرة مثل الزراعة وهذا عمل غير نظامي يتلقون فيه أجراً يومياً واحيانا يضطرون للعمل لقاء أجور بخسة للغاية. 

وتضيف هيغنز: “اننا نواجه ازدياد البطالة في لبنان ونواجه أيضا ازديادا في مشاكل الصحة العقلية”.
كذلك، كشفت هيغنز عن التوصية الأبرز لليونيسيف، وهي مساعدة الشباب في الحصول على فرص تدريب حرفي ومهني وفرص عمل في القطاعات النظامية وغير النظامية إضافة الى محو الامية.
وأوضحت أن “اليونيسيف تعمل مع وزارة التربية لايجاد طرق سريعة تساعد هؤلاء الطلاب على إعادة الاندماج في القطاع التربوي، كما تعمل مع المؤسسات التربوية المهنية لتأمين فرص عمل للشباب اللبناني ومساعدتهم على تأسيس شركات اعمال وشركات خاصة بهم”.
ولفتت هيغنز على أن “اليونيسيف ركزت كثيراً على مشاريع السياحة الزراعية التي تؤمن فرص عمل لمئات الشباب اللبنانيين في المناطق الريفية، ولذلك اطلقت برنامجاً يساعدهم اسمه “أهلا” يركز على خلق فرص عمل مستدامة”.

وختمت: “اليونيسيف تتطلع الى اطلاق مشاريع تنموية في المناطق الريفية وفي المناطق الهشة في لبنان”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق