اخبار اقليمية

١٣ ألف وفاة بالصين في أسبوع بسبب كورونا

أعلنت الصين، السبت 21 يناير/كانون الثاني 2023، عن تسجيلها اكثر من 13 ألف وفاة على صلة بفيروس كورونا في المستشفيات، خلال الفترة ما بين 13 و19 يناير/كانون الثاني 2023، فيما قال مسؤول صحي صيني إن الغالبية العظمى من السكان أصيبوا بالوباء.

 

المركز الصيني لمكافحة الأمراض والوقاية منها، قال في بيان، إنه خلال هذه الفترة، توفي 681 مريضاً في المستشفى بعد تعرّضهم لفشل تنفسي بسبب كورونا، و11977 بسبب أمراض أخرى مرتبطة بالفيروس، وهذه الأعداد لا تشمل من قضوا بكورونا في منازلهم.

 

كانت الصين وبعد أكثر من شهر من إلغاء القيود الصحية، قد أبلغت في منتصف يناير/كانون الثاني 2023، عن تسجيلها نحو 60 ألف وفاة مرتبطة بكوفيد في المؤسسات الطبية بالبلاد بين 8 ديسمبر/كانون الأول 2022، و12 يناير/كانون الثاني 2023، وهي حصيلة يعتقد أنها لا تعكس العدد الفعلي الأعلى للوفيات.

 

بحسب شركة “إيرفينيتي” البريطانية للتحليلات الطبية، يتوقّع أن يرتفع العدد اليومي للوفيات بكوفيد في الصين إلى نحو 36 ألفاً لمناسبة عطلة رأس السنة القمرية، وقدرت الشركة أيضاً أن أكثر من 600 ألف شخص قضوا بسبب المرض منذ أن ألغت الصين القيود في ديسمبر/كانون الأول 2022.

 

كان عشرات الملايين من الصينيين قد سافروا عبر البلاد في الأيام الأخيرة، إلى ديارهم لاحتفالات رأس السنة الجديدة، الأحد 22 يناير/كانون الثاني 2023، ما زاد المخاوف من ارتفاع حاد في عدد الإصابات مجدداً.

 

تتوقّع سلطات النقل الصينية أن يبلغ عدد الرحلات حتى فبراير/شباط 2023، أكثر من ملياري رحلة، وفقاً لما أوردته وكالة رويترز. 

 

لكن على الرغم من أن هذه التحركات الجماعية قد تعزز انتقال العدوى، فإن “موجة الوباء الحالية أصابت نحو 80% من السكان”، وفق ما قاله كبير خبراء الأوبئة في المركز الصيني لمكافحة الأمراض والوقاية منها “وو زونيو”، في رسالة نُشرت على شبكة “ويبو” الصينية للتواصل الاجتماعي، السبت.

 

زونيو أضاف أنه “على المدى القصير، على سبيل المثال، في الشهرين أو الأشهر الثلاثة المقبلة، فإن احتمال (…) حدوث موجة وبائية ثانية في البلاد ضئيل جداً”.

 

كان الرئيس الصيني، شي جينبينغ، قد عبّر الأسبوع الماضي، عن مخاوفه من تأثير تفشي كوفيد-19 على الأرياف خلال فترة الأعياد، ونقلت وكالة أنباء الصين الجديدة “شينخوا” عن شي، قوله “إنه قلق بشكل أساسي بشأن المناطق الريفية وسكان الريف بعدما عدّلت البلاد إجراءات الاستجابة لكوفيد-19”.

 

أضافت الوكالة أنه “شدد على بذل الجهود لتحسين الرعاية الطبية للفئات الضعيفة المعرضة للإصابة بالفيروس في المناطق الريفية”، كما لفت بحسب الوكالة، إلى أن “الوقاية من الوباء ومكافحته دخلتا مرحلة جديدة، ونحن لا نزال في فترة تتطلب جهوداً كبيرة”، مشدداً على ضرورة “معالجة النواقص في الوقاية من الأوبئة بالمناطق الريفية”.

 

يُشار إلى أن منظمة الصحة العالمية انتقدت تعريف الصين الجديد “الضيق جداً” للوفيات الناجمة عن كوفيد-19. ولطالما شكّكت المنظمة في موثوقية ما توفّره بكين من بيانات حول الوباء.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق