شعر وأدبمقالات

للاسف فشلت، لانك ذاتي وذاكرتي. بقلم ناجي امهز

للاسف فشلت، لانك ذاتي وذاكرتي.
بقلم ناجي امهز
حبيبتي اكتب هذه السطور القليلة، لاخبرك انك باعماق روحي الجميلة، مع العلم انه في غالب من الاوقات اعتقد اني نسيتك، ولكن كيف انساك وانا اتذكر اني نسيتك، شيء معقد، لا عليك دعك من هذه الفلسفات الكئيبة، اخبريني عنك، كيف ايامك وسنون حياتك، ماذا تفعلين كيف تقضين ايامك، اما زلت تحلمين، وتفرحين بالسير تحت المطر وتراقبين الشمس وتعدين النجوم وتتاملين القمر، وتطالعين الكتب والقصص وتجادلين بالسياسة والشعر.
عذرا نسيت ان اخبرك سبب كتابتي لك، فانا تعودت ان اقدم لك الامور بشكل مختلف، كنت احاول ان ابهرك بمقدمات طويلة وبكلمات تصلح للاغاني القديمة، لا تضحكي احيانا كنت اشاهد الافلام الرومانسية مرات ومرات واتدرب كيف يرفعون الحواجب ويحركون اليدين واظهار مظاهر الحزن او الانبهار، كي انال اعجابك، وفي كثير من الاحيان لم اوفق لاني كنت امام جمالك وحبك، انسى الدور فادخل مشهد ايمن زيدان مع محمود ياسين، وكنت تضحكين.
كم اشتقت الى ضحكتك وابتسامتك وضجيج حياتك وحنانك، كان هذا العالم صغيرا للغاية.
حبيبتي عذرا ان كنت اناديك حبيبتي فكل منا سلك طريقا واصبح لديه احبة، مع العلم حتى يومي هذا لا اعرف لماذا افترقنا، وما هي الاسباب التي اقنعتنا بان نكتب نهاية تعيسة لحياة رائعة، فانا فقدت لذتي بشرب قهوتي حتى نرجيلتي اصبحت ثقيلة على صدري، شاطئ البحر والورود والغروب وروايات الحب لم تعد تعنيني، حتى الوقت والطعام والاماكن اصبحت جميعها متشابهة، لا اقول لك اني استسلمت للحياة، لكن لو سمحت الظروف وعادت الايام ارغب مجددا بالسير معك طويلا والنظر الى وجهك كثيرا، وان اضمك بشدة الى قلبي، لا تتصوري كم افتقدك، واشعر بالحرمان والوحدة من دونك، فانا عندما اتعب من الحياة اذهب الى تلك الاماكن التي كانت تجمعنا، لاستمد بعض القوة، وانتظر وانتظر ربما ياتي بك الحنين والذكريات الى نفس المكان، فنلتقي صدفة، لكن هذه الصدف مستحيل حصولها صدفة.
لا اريد ان اطيل عليك ربما انت الان تعدين الطعام او تنظفين المنزل، او تهتمين بالاولاد، او ربما بالعمل، لكن اذا كان كل هذا هو طموحك، وهذه حياتك، لماذا لم تكميلها معي، اقله كنا سنهتم ونخاف على بعضنا اكثر، وكنت ساساعدك باعداد الطعام فانا طاهي ماهر، وكنا مع تقدم العمر سنخبر اولادنا واحفادنا الكثير عن ذكرياتنا، وكنا سنكبر معا وربما نرحل معا، لماذا افترقنا قبل فوات الاوان، لماذا؟؟
لا عليك، انا لا اكتب لك بل اكتب لروحي كي اخبرها ان روحي ما زالت تحب روحي، اتمنى لك ايام جميلة ومليئة بالحب والحنان والامان، ربما ليس من حقي ان احتفظ بصورك وذكرياتك بقلبي وعقلي، لذلك سامحيني، فانا حاولت الف مرة ان امسح ذكرياتك من ذاكرتي، لكن للاسف فشلت، لانك ذاتي وذاكرتي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق