مقالات

وداعاً “محمود ياسين” فتى الشاشة الأول

لصاحب التاريخ الطويل في السينما والتلفزيون والمسرح، المحامي قبل الممثل، الراحل محمود ياسين الذي حقق حلمه بتقديم العديد من الأعمال المسرحية الناجحة على خشبة المسرح القومي ومسارح أخرى، ومن أبرز أعماله المسرحية: “ليلى والمجنون، والخديوي، وحدث في أكتوبر، وعودة الغائب، والزيارة انتهت”.

عرف ياسين بأدواره الرومانسية في السينما المصرية، وخاصة في فترة السبعينيات، حتى لقب بفتى الشاشة الأول، الراحل الذي قدم أكثر من 150 فيلماً وأمتع جمهوره خلال مسيرته الذاخرة بالفن والعطاء في رحلة فنية تجاوزت النصف قرن، وحظيت جريدة الأنباء الكويتية في مقابلة معه عام 2014، والتي خصها بذكره الشخصيات المحببة إليه وهي حامد الغرباوي رمز الحكمة في “العصيان”، وأبو حنيفة رمز التقوى في “الإمام أبو حنيفة النعمان”، وحلمي عسكر رمز الشر، في “سوق العصر”.

لم يكن للفنان محمود ياسين مثيل في صوته المتميز وحضوره الطاغي وأدائه المتنوع بين الأدوار السياسية والاجتماعية والدرامية والكوميدية، مما جعله من أهم النجوم في تاريخ السينما العربية، والأعلى أجرا بين أبناء جيله، بسبب الرومانسية التي تميز بها لأكثر من عقدين من الزمان.

كاتب ومفكر – الكويت : عبد العزيز بدر القطان

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق