شؤون المرأه

كارولين معلوف سعادة من سفيرة إلى مستشارة ثم الشيخة

إسم بقاعي أصبح يتردد كثيرا” هذه الأيام..
كارولين معلوف سعادة وتختلف الألقاب من سفيرة إلى مستشارة ثم الشيخة..
حيث لقبت من قبل عشيرة عرب الحروك بالشيخة عندما زارتهم وجلست مع صغارهم وكبارهم لتزرع الحب في قلوبهم واصفينها بأنها الشيخة الأولى التي لم يختلف عليها شخصين
زارت بيوتهم مرات عديدة وفي كل مرة يرحبون بها اكثر
الشيخة كما يلقبها الجميع لم تأتي البهم لتحصيل أصوات إنتخابية أو لغاية اخرى
كل ما في الأمر نظرت اليهم النظرة المجتمعية وليست الدونية كونهم عشائر
فتقربت منهم فأحبوها لتصبح الشيخة ودون اي خلاف على دلك
منحتهم الحب وكان لها بالمثل..
الشيخة المتواضعة اغلقت ستائر السياسين ووعودهم الفارغة لتدخل بيد ممدودة للجميع والهدف نفسه الذي جعلها سفيرة الإنسانية ..
من قلب العشيرة الف تحية لأفضل شيخة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق