فن

كم جنت شاكيرا من أغنيتها “المثيرة للجدل” التي هاجمت فيها بيكيه؟

ما تزال أغنية الفنانة شاكيرا، والتي حملت تلميحات “تهكمية” بحق شريك حياتها السابق جيرارد بيكيه لاعب برشلونة المعتزل، تحصد أرقاما قياسية من المشاهدات والأرباح المالية أيضا.

وخلال 24 ساعة فقط من طرحها على موقع “يوتيوب” الخميس الماضي، حصدت الأغنية الجديدة لشاكيرا 66 مليون مشاهدة، وحققت حتى تاريخ كتابة الخبر أكثر من 132 مليون مشاهدة، ما يجعلها من الأغاني الأكثر مشاهدة في المناطق الناطقة بالإسبانية.

وفي أحد مقاطع الأغنية تقول شاكيرا ساخرة من نجم كرة القدم الإسباني جيرار بيكيه، الذي انفصلت عنه العام الماضي: “استبدلت سيارة فيراري بسيارة (رينو) توينغو. استبدلت ساعة الرولكس بساعة كاسيو”.

وغنت أيضا: “لقد أصبحت خارج دوريك، وهذا يفسر لماذا أنت مع شخص على شاكلتك.. لقد ركبت طائرة أخرى ولن أعود إلى هنا، فأنا لا أريد مزيدا من خيبات الأمل”.

وتقول كلمات الأغنية أيضا التي طغت عليها الموسيقى الإلكترونية مع إيقاعات لاتينية “ترتاد النادي الرياضي كثيرا، اعتنِ بعقلك أيضا. (..) لن أعود إليك حتى لو بكيت وتوسلت إلي”.

ورد مدافع برشلونة السابق جيرارد بيكيه، بطريقته الخاصة على الأغنية بالتعاقد مع شركة الساعات كاسيو لرعاية دوري الملوك الذي أطلقه أخيرا كما قام بقيادة سيارة توينغو الرخيصة.

وحسب تقارير إعلامية فالأغنية جلبت للمغنية الكولومبية  شاكيرا أرباحا مالية بلغت 512 ألف دولار على يوتوب و500 ألف دولار على أمازون و360 ألف دولار على سبوتيفاي ومليونا و200 ألف دولار على أبل.

وخلال برنامج “El Programa de Ana Rosa” تم جمع حساب أرباح المغنية شاكيرا من أغانيها الثلاث الأخيرة، واستهدفت من خلالها صديقها السابق وقائد برشلونة المعتزل جيرارد بيكيه.

وجمعت شاكيرا من الأغنيات الثلاث نحو 15 مليون دولار لتحول الانفصال والجدل بينها وبين صديقها السابق بيكيه إلى نجاح في المجال الفني تجني من خلالها أرباحا مالية ضخمة.

كما استفاد بيكيه بدوره من استهدافه من طرف شاكيرا في مجال تنظيم دوري الملوك ليحصل على دعم مالي مهم ورعايات ودعايات ضخمة لمسابقته الجديدة.

المصدر: eremnews

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق