أقتصاد

التقرير الاقتصادي الاسبوعي

بقلم الدكتور عماد عكوش

صدرخلال الاسبوع الماضي بعض المؤشرات المهمة في بعض الدول ولا سيما في الاتحاد الاوروبي ، كندا ، الصين ، والولايات المتدة الاميركية ، وأهم هذه المؤشرات تلك المتعلقة بمعدل التضخم ، ومعدلات البطالة . ان ارتفاع معدلات البطالة في الولايات المتحدة الاميركية ربما يشجع الفدرال بنك على المضي في المستقبل القريب بعملية خفض الفوائد ، كما ان تراجع التضخم في اوروبا ربما يكون سبب اساسي في البدء بعملية الخفض التدريجي للفوائد من قبل البنك الاوروبي . هذه التدابير سيكون لها تداعيات عالمية وربما يمتد إلى الاقتصادات الأخرى من خلال الروابط التجارية والمالية.
في النهاية، الاقتصاد العالمي مترابط بشكل معقد، وأداء الاقتصادات الكبرى مثل أوروبا له تأثيرات متعددة الجوانب على الاقتصادات الأخرى من حيث النمو، التضخم، والسياسات النقدية.
أما أهم الاحداث الاقتصادية التي حصلت الاسبوع الماضي فجاءت على الشكل التالي :
على المستوى العالمي :
– تنفق شركات التكنولوجيا مبالغ ضخمة تبلغ حوالي تريليون دولار على الذكاء الاصطناعي، لكن Goldman Sachs يرى أن العائد على هذا الاستثمار ربما يستغرق فترة طويلة وقد يكون محبطاً. وتتجه تلك الاستثمارات الضخمة نحو مراكز البيانات اللازمة لتشغيل الذكاء الاصطناعي ورقائق تلك التقنية الجديدة. لكن النقص في مكونات الذكاء الاصطناعي ربما يؤدي إلى عوائد محبطة بالنسبة للشركات. وقال رئيس أبحاث الأسهم العالمية لدى Goldman Sachs جيم كوفيلو: تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي باهظة بشكل استثنائي ولتبرير تلك التكلفة يجب على تلك التكنولوجيا أن تتمكن من حل المشاكل المعقدة وهو ما لم يتم تصميمها للقيام به.
– قالت وزيرة الزراعة الروسية، أوكسانا لوت، إن دول مجموعة (بريكس) دعمت مبادرة لتأسيس بورصة للحبوب.وستسمح البورصة للمشترين بالشراء مباشرة من المنتجين.وحظي المقترح بدعم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قبل قمة دول بريكس التي تنعقد في روسيا في تشرين اول .وقالت لوت بعد اجتماع لوزراء زراعة دول المجموعة في موسكو: “سنعمل مع زملائنا على إنشاء وتطوير هذه المنصة وتطوير إمكانية التسوية بالعملات المحلية لدول بريكس”.وتمثل مجموعة بريكس، التي تضم البرازيل والهند والصين وجنوب أفريقيا ودولا أخرى، أكثر من 30 بالمئة من الأراضي الزراعية العالمية، وفقا لمركز التصدير الروسي أجرو إكسبورت.كما أن دول المجموعة تمثل أكثر من 40 بالمئة من الإنتاج العالمي للحبوب واللحوم، وما يقرب من 40 بالمئة من منتجات الألبان وأكثر من 50 بالمئة من إجمالي إنتاج الأسماك والمأكولات البحرية.
– تباطأ التضخم في ألمانيا بعد شهرين من النمو، مع استمرار تراجع أسعار الطاقة، لكن أسعار الغذاء ارتفعت مجدداً. وأظهرت بيانات أولية صادرة عن مكتب الإحصاءات الصادرة الإثنين، ارتفاع أسعار المستهلكين بنسبة 2.5% في حزيران على أساس سنوي، بعدما زادت بمعدل 2.8% في أيار، في حين كان متوقعاً ارتفاعها 2.6%. وتباطأ التضخم الأساسي، الذي يستبعد أسعار المواد الغذائية والطاقة المتقلبة، إلى 2.9% من 3.0% في أيار.
– قالت رئيسة البنك المركزي الأوروبي، كريستين لاغارد ، إن البنك يحتاج إلى مزيد من الوقت ليخلُص إلى أن التضخم يمضي بثبات في طريقه نحو هدفه البالغ 2% وإن التطورات الاقتصادية الجيدة تشير إلى أن خفض سعر الفائدة ليس مُلحاً. وخفض المركزي الأوروبي أسعار الفائدة للمرة الأولى في حزيران بعد أقوى موجة لرفع أسعار الفائدة، لكنه أحجم عن الالتزام بأي تحركات تالية مجادلاً بأن شدة عدم اليقين تحول دون الإعلان عن خفض ثان. وقالت لاغارد في منتدى البنك المركزي الأوروبي للبنوك المركزية “سيستغرق الأمر بعض الوقت كي نجمع بيانات كافية للتأكد من أن مخاطر التضخم فوق الحد المستهدف انقضت”.
– الدين الوطني الأميركي، البالغ 34.5 تريليون دولار في طريقه للارتفاع بنسبة 64% بحلول نهاية العقد، وفقاً لتقديرات مكتب الميزانية بالكونغرس. ويقدر المكتب أن الدين الأميركي سيرتفع إلى 56 تريليون دولار بحلول عام 2034. وفي الوقت نفسه، من المتوقع أن يصل العجز الوطني إلى 1.9 تريليون دولار بحلول نهاية هذا العام المالي. ووفقاً لذلك، لن يتقلص جبل ديون الولايات المتحدة البالغ 34 تريليون دولار في أي وقت قريب. هذا الدين، بات يشكّل خطراً على النمو الاقتصادي والقدرة على الاقتراض لتلبية المصالح الاستراتيجية للبلاد، وفي مقدمتها متطلبات الأمن القومي، وفق تقارير محلية وأخرى صادرة عن المؤسسات الدولية.
– في العام 2013 قدّم الرئيس الصيني شي جين بينغ مبادرة «الحزام والطريق»، وكانت الرحلة الأولى له إلـى الشرق الأوسـط في العام 2016، ثم أصدرت بكين أول ورقة سياسية عربية في العام نفسه بعنوان «وثيقة سياسة الصين تجاه الدول العربية». هذه المحطات، رسمت ملامح الإستراتيجية الصينية الخارجية الجديدة، والتي نقلت «الإمبراطورية» من سياسة الحياد والنأي بالنفس عن قضايا النزاع الى الإنخراط في قضايا العالم وأزماته، من بوابة تغليب الوسائل الديبلوماسية لحلّ النزاعات وإطفاء الحروب للحفاظ على الأمن والسلم الدوليين وإحلال منطق تعزيز العلاقات السياسية والتعاون والشراكة الاقتصادية، لتوفير مصالح كافة الأطراف، محل الحروب وتنازع وتضارب المصالح، إذ إنّ السلام الإقليمي والسلم والأمن الدوليين يُسهّلان إنشاء المشاريع الإستثمارية الضخمة بين الدول، لربط القارات وإنعاش الاقتصادات.
– أظهر مسح نشرته رويترز الثلاثاء، أن إنتاج أوبك من النفط ارتفع في حزيران للشهر الثاني على التوالي، إذ عوضت زيادة الإمدادات من نيجيريا وإيران أثر تخفيضات طوعية للإمدادات من أعضاء آخرين ضمن تحالف أوبك+ الأوسع. وأظهر المسح الذي استند إلى بيانات ملاحية ومعلومات من مصادر بالقطاع أن منظمة البلدان المصدرة للبترول أوبك ضخت 26.70 مليون برميل يومياً الشهر الماضي، بزيادة 70 ألفاً عن أيار. وتأتي الزيادة رغم قرار مجموعة أوبك+، التي تضم أعضاء أوبك وحلفاء من بينهم روسيا، الشهر الماضي تمديد معظم قرارات خفض الإنتاج الطوعية حتى العام المقبل، سعياً لدعم السوق في مواجهة تراجع الطلب، وارتفاع أسعار الفائدة والإنتاج في الولايات المتحدة.
– لم تمنع الجهود الأميركية للحد من صادرات الرقائق المتقدمة إلى الصين الرقائق المقيدة من دخول الصين، وفقاً لتحقيق جديد وجد شبكة سرية تضم أكثر من 70 بائعاً يزعمون أنهم يتلقون العشرات من رقائق الذكاء الاصطناعي كل شهر. على الرغم من الحظر المفروض على تصدير أشباه الموصلات من إنفيديا إلى الصين، تكشف تقارير استحواذ مستمر على هذه الرقائق عالية الأداء من قبل كيانات صينية مختلفة. واستهدف الحظر، الذي تم تنفيذه في أيلول 2022 وتم تمديده في تشرين الأول، على وجه التحديد طرازي A100 وH100، اللذين يعتبران ضروريين للذكاء الاصطناعي المتقدم وتطبيقات الكمبيوتر.
– أعلنت وزارة المالية الصينية عن حزمة شاملة من التدابير المالية والضريبية، لدعم تحديث المعدات على نطاق واسع، واستبدال السلع الاستهلاكية، تماشياً مع خطة العمل الوطنية لتعزيز التنمية عالية الجودة. وذكرت صحيفة الشعب اليومية أونلاين، أن الإجراءات الرئيسية تشمل دعم تحديث الشاحنات والسفن القديمة، وتشجيع استخدام الحافلات الكهربائية في المدن، وزيادة الحوافز الضريبية للمعدات الصديقة للبيئة، كما تقدم الحكومة إعانات للمستهلكين لاستبدال السيارات القديمة بنماذج جديدة أو كهربائية، وتدعم توسيع شبكة محطات شحن السيارات الكهربائية. في إطار هذه المبادرة، تم إنشاء صندوق خاص لمعالجة النفايات الإلكترونية وتحسين نظام إعادة تدوير الأجهزة المنزلية، كما تعزز الحكومة المشتريات الخضراء في القطاع العام.
– سيطرت الصين على سباق براءات اختراع الذكاء الاصطناعي التوليدي، إذ سجلت أكثر من 38 ألف براءة اختراع على مدار الفترة من 2014 وحتى 2023، وفقاً لتقرير صادر عن الأمم المتحدة. وبحسب تقرير صادر عن المنظمة العالمية للملكية الفكرية التابعة للأمم المتحدة، فإن براءات الاختراع التي قدمتها الشركات الصينية أكبر من التي قدمها المخترعون الذين يتخذون من أميركا مقراً لهم بأكثر من 6 مرات. والذكاء الاصطناعي التوليدي هو ذكاء اصطناعي قادر على إنشاء نصوص أو صور أو وسائط أخريات باستخدام النماذج المولدة أو التوليدية. وتتعلم نماذج الذكاء الاصطناعي المُولدة أنماط وبنية بيانات التدريب المدخلة ثم تنشئ بيانات جديدة لها خصائص مماثلة. وقادت الصين بوصلة الاختراعات بواقع 38.2 ألف، لتتجاوز أميركا التي سجلت 6276 اختراعاً، وكوريا عند 4155 اختراعاً، ثم اليابان والهند بواقع 3409 اختراعات و1350 اختراعاً على الترتيب. واستحوذت براءات اختراع الذكاء الاصطناعي التوليدي على 6% من إجمالي براءات الاختراع في مجال الذكاء الاصطناعي على مستوى العالم.
– تتجه شركة إنفيديا لجني مكاسب بقيمة 12 مليار دولار من بيع رقائق الذكاء الاصطناعي في الصين وذلك عن العام الجاري، وعلى الرغم أن القيود الأميركية على الصادرات ضيقت على أعمالها لدى واحدة من أكبر أسواق أشباه الموصلات في العالم. وتشير توقعات المحللين إلى أن الشركة الأميركية تتجه نحو تسليم أكثر من مليون وحدة من رقائق إتش 20 الجديدة في الأشهر المقبلة، والتي تم تصميمها لتتجاوز القيود الأميركية على بيع مسرّع الذكاء الاصطناعي للعملاء الصينيين. وتعد تلك الأرقام ضعف المبيعات المتوقعة من المنتجات المنافسة التابعة لهواواي، وذلك بحسب تقديرات شركة SemiAnalysis. وتتراوح تكلفة كل رقاقة من H20 ما يتراوح ما بين 12 ألفاً و13 ألف دولار، بما يشير إلى أن إنفيديا ستجني مبيعات بقيمة 12 مليار دولار.
– أظهر محضر اجتماع البنك المركزي الأوروبي الصادر، الخميس، موافقة أغلب صناع السياسات على خفض أسعار الفائدة الرئيسية الثلاثة بمقدار 25 نقطة أساس في 6 حزيران، بعد تسعة أشهر من تثبيتها. ورأى بعض الأعضاء أن البيانات المتاحة منذ الاجتماع الأخير لم تزد من ثقتهم في أن التضخم سوف يقترب من هدف 2% بحلول عام 2025، وقالوا إن المخاطر التي تهدد توقعات التضخم تميل نحو الاتجاه الصعودي، بسبب التوترات الجيوسياسية.
– ارتفعت أسعار الذهب في الأسواق المحلية الهندية 24% في آخر 12 شهرا مدفوعة بصراعات الشرق الأوسط وأوكرانيا، فضلًا عن الرهانات الضخمة للمضاربين في الصين التي تفوقت على الهند كأكبر مستورد للذهب في العالم، وفق ما ذكرت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية. وعلى الرغم من أهمية الذهب الثقافية الكبيرة في المهرجانات وحفلات الزفاف الهندوسية، تراجع الطلب على المجوهرات الذهبية في الهند 6% العام الماضي، وفقا لمجلس الذهب العالمي، مقارنة بزيادة 10% في الصين.
– رأى بنيامين ميلمان، كبير مسؤولي الاستثمار في شركة إدموند دي روتشيلد لإدارة الأصول، يوم الخميس، أن فوز دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية الأميركية في تشرين الثاني من شأنه أن يبشر بارتفاع عوائد سندات الخزانة الأميركية طويلة الأجل. ووفق رويترز، قال ميلمان في مؤتمر صحفي حول توقعات الشركة للنصف الثاني إن نهج ترامب بشأن الضرائب والهجرة سيضغط على سوق العمل الأميركي والاقتصاد الأوسع. وارتفعت عوائد سندات الخزانة الأميركية لأجل عشر سنوات إلى أعلى مستوياتها في أكثر من ثلاثة أسابيع بعد تلك المناقشة، بالقرب من 4.5% في خطوة يقول بعض المحللين إنها تعكس توقعات السوق المتزايدة بفوز ترامب. وقال ميلمان: “ما هو صحيح بشأن دونالد ترامب، وبرنامجه، هو تضخمي إلى حد كبير”.
– دعا محافظ بنك إيران المركزي إلى مزيد من التعاون المالي مع روسيا وإيجاد نظام لتسوية المدفوعات بعيداً عن نظام سويفت. وأثناء حديثه في مؤتمر بمدينة سانت بطرسبرغ نظمه صناع السياسة النقدية في روسيا، قال محافظ البنك المركزي الإيراني محمد رضا فرزين، الخميس، إنه يجب على النظامين الماليين الروسي والإيراني أن “يعملا معاً”. اقترح فرزين أيضاً أن تُنشئ اقتصادات مجموعة “بريكس” التي انضمت إيران إليها هذا العام، نظاماً لتسوية المدفوعات بديلاً لنظام “سويفت” للمراسلة المالية بين البنوك.
– فرض الاتحاد الأوروبي بشكل تحفظي الخميس رسومًا جمركية قد تبلغ 38% على السيارات الكهربائية الصينية المستوردة، قبل قرار نهائي في نوفمبر/تشرين الثاني، على ما أعلنت المفوضية الأوروبية متهمة بكين بأنها دعمت بشكل غير قانوني مصنّعي هذه الآليات. وسيبدأ الجمعة تطبيق هذه الرسوم الجديدة التي تضاف إلى أخرى بنسبة 10% مطبقة أصلًا على السيارات الصينية.
– قفزت الأسهم المدرجة في بريطانيا اليوم الجمعة الرابع من تموز، بقيادة أسهم الشركات المشيدة للمنازل، ووسط تفاعل المستثمرين مع فوز حزب العمال في الانتخابات العامة. وصعد مؤشر FTSE البريطاني بنحو 0.4%، فيما ارتفع STOXX600 بنسبة 0.5%. وقادت أسهم بناة المنازل مكاسب البورصة البريطانية، وارتفع مؤشر FTSE350 لبناء المنازل والسلع المنزلية بحوالي 1% اليوم الجمعة. وعلى صعيد الأسهم الفردية، ارتفع سهم شركة بناء المنازل Persimmon بنحو 2.9%، كما ارتفعت أسهم شركات Taylor Wimpey وبعد فرز 641 من المقاعد من أصل 650 مقعداً، حصل حزب العمال البريطاني على 409 مقاعد فيما حصل المحافظين على 120 مقعداً في البرلمان. وقال زعيم حزب العمال كير ستارمر إن التغيير يبدأ الآن، وأن البلاد صوتت لصالح التغيير والوقت حان لأن يفي الحزب بوعده. وتشير توقعات المحللين إلى أن يؤدي انتصار العمال في الانتخابات لتعزيز الأسواق البريطانية بمرور الوقت، بشكل خاص عندما يتعلق الأمر ببناء المنازل.
– هوت عملة البتكوين إلى أدنى مستوى في 4 أشهر اليوم الجمعة وتتجه نحو أسوأ أداء أسبوعي لها خلال عام، متأثرة بعدم اليقين بشأن ما إذا كان جو بايدن سيظل مرشح الديمقراطيين للرئاسة الأميركية والمخاوف بشأن الزيادات المحتملة في المعروض من العملات المشفرة.
– رفع غولدمان ساكس توقعاته للنمو في المملكة المتحدة بعد الانتخابات، التي أظهرت فوزاً ساحقاً لحزب العمال، بعد 14 عاماً من حكم المحافظين. يتوقع غولدمان ساكس الآن ارتفاع الناتج المحلي الإجمالي بمقدار نقطة أساس إضافية في عامي 2025 و2026 إلى 1.6% و1.5% على التوالي.
– يمكن للمستثمرين أن يتوقعوا تخفيضين في معدل الفائدة الأميركية هذا العام، وفقًا لكبير الاستراتيجيين العالميين في بنك جيه بي مورغان JPMorgan لإدارة الأصول، ديفيد كيلي. وذكر كيلي إن تقرير الوظائف الصادر يوم الجمعة الخامس من تموز يضيف إلى الرأي القائل بأن الاقتصاد يتشدد بوتيرة بطيئة.
– شهد الإنتاج الصناعي في ألمانيا انخفاضاً غير متوقع خلال شهر أيار، ما يشير إلى أن قطاع الصناعات التحويلية في البلاد لن يتعافى خلال الأشهر المقبلة. وذكر مكتب الإحصاءات الاتحادي، الجمعة الخامس من تموز، إن مؤشر الإنتاج الصناعي تراجع في أيار بنسبة 2.5% مقارنة بشهر نيسان، وهو ما جاء على خلاف توقعات محللين في استطلاع رأي أجرته رويترز خلصت إلى زيادة بنسبة 0.2%. وعدّل المكتب بياناته لمؤشر الإنتاج الصناعي خلال شهر نيسان بالزيادة 0.1% على أساس شهري بدلاً من تراجع 0.1%.
– رغم التحديات التي أصبحت تواجه الاقتصاد الصيني خلال الفترة الأخيرة بسبب رفع التعريفات الجمركية من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي على منتجات مصدرة منها، وكلاهما شريكان تجاريان رئيسيان لها، فإن هذا قد لا يكون التهديد الأكثر إلحاحاً للاقتصاد الصيني في الوقت الحالي، بل يتمثل هذا التهديد في تباطؤ الطلب المحلي في الصين. خلال حزيران، انكمش مؤشر مديري المشتريات الرسمي في الصين – الذي يعبر عن نشاط الشركات الكبرى والمؤسسات المملوكة للدولة ـ للشهر الثاني على التوالي. في المقابل، أظهرت قراءة مؤشر مديري المشتريات من S&P Global – والتي تعكس النشاط في الشركات الخاصة الصغيرة والمتوسطة الموجهة نحو التصدير – أن نمو الإنتاج بلغ أعلى مستوى له منذ ثلاث سنوات في حزيران ، بحسب موقع Business Insider. ويعني هذا أن الطلب الاستهلاكي داخل الصين يتباطأ، حتى مع نمو الطلب على المنتجات المصنوعة في الصين من الخارج. ويعد هذا الاختلاف مهماً لأن الصين قد تواجه انخفاض الطلب العالمي على بعض صادراتها بعد بدء الرسوم الجمركية التجارية.
– ساعد الاحتمال المتزايد لعودة إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب مرة ثانية إلى البيت الأبيض بعد الانتخابات الرئاسية المقررة في شهر تشرين الثاني، في حدوث عمليات بيع للسندات الحكومية الأميركية، حيث يراهن المستثمرون على أن السياسات التي سيتبناها ترامب، بما في ذلك التخفيضات الضريبية، قد تؤدي إلى ارتفاع العجز والتضخم. بدأت عوائد سندات الخزانة، التي ترتفع عندما تنخفض أسعار السندات، في الصعود يوم الجمعة 28 حزيران، بعد يوم من مناظرة بين المرشحين ترامب والرئيس الحالي جو بايدن الخميس 27 حزيران، والتي اعتبرتها وول ستريت بمثابة ضربة كبيرة لفرص إعادة انتخاب بايدن.
– واصلت أسعار الذهب الصعود خلال تعاملات يوم الجمعة الخامس من تموز إلى أعلى مستوى لها في أكثر من شهر بعد بيانات الوظائف الأميركية الرئيسية التي أظهرت تراجع سوق العمل، مما رفع التوقعات حول خفض الفدرالي الأميركي لمعدل الفائدة خلال اجتماعه في شهر أيلول. وارتفع السعر الفوري للذهب بنسبة 1.3% إلى 2385.63 دولار للأونصة (في الساعة 1810 بتوقيت غرينتش)، ليحقق مكاسب أسبوعية بأكثر من 2%. وارتفع سعر التسوية في العقود الأميركية الآجلة للذهب بنسبة 1.2% إلى 2397.7 دولار.
– من المتوقع أن يكون تأثير العاصفة بيريل محدوداً على إنتاج النفط والغاز البحري في أميركا، لكن الشركات أجلت عاملين من بعض المنشآت كإجراء احترازي، بحسب ما قالته شركات للطاقة، الجمعة الخامس من حزيران. ووفقاً للمركز الوطني الأمريكي للأعاصير، تراجعت قوة بيريل عن مستوى الإعصار قبل أن تمر فوق شبه جزيرة يوكاتان المكسيكية مع انخفاض سرعة الرياح القصوى إلى 113 كيلومتراً في الساعة. ويبلغ الإنتاج البحري الأميركي في خليج المكسيك نحو 1.8 مليون برميل يومياً، وهو ما يمثل 14% تقريباً من إجمالي إنتاج الخام الأميركي، بحسب بيانات إدارة معلومات الطاقة الأميركية.
– حقق سهم تسلا مكاسب كبيرة يوم الجمعة بما مكنه من محو جميع خسائره عن العام الجاري، كما ارتفع بنحو 27% على مدار أسبوع واحد فقط. وأنهت أسهم شركة السيارات الكهربائية جلسة يوم الجمعة الخامس من تموز على ارتفاع عند 251.5 دولار، وكان السهم قد أنهى العام 2023 عند مستويات 248.4 دولار. وعلى الرغم من مكاسب السهم فإنه يتخلف عن مكاسب مؤشر ناسداك الذي ارتفع 22% منذ بداية 2024. فيما صعد إس آند بي 500 بنحو 17%، أما سهم تسلا فزاد 1.2%.
على المستوى العربي :
– بلغت قيمة صافي تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر في السعودية 9.5 مليار ريال سعودي خلال الربع الأول من عام 2024 بارتفاع نسبته 5.6% مقارنة بالربع المماثل من عام 2023 حيث بلغت 9 مليار ريال سعودي. بلغت قيمة تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر الداخلة إلى اقتصاد المملكة حوالي 17 مليار ريال سعودي خلال الربع الأول من عام 2024 بارتفاع نسبته %0.6 مقارنة بالربع الأول لعام 2023 والذي بلغت قيمته نحو 16.9 مليار ريال سعودي. وبلغت قيمة تدفقات الاستثمار الأجنبي الخارجة من اقتصاد المملكة حوالي 7.5 مليار ريال سعودي، خلال الربع الأول من عام 2024 بانخفاض نسبته 5.1% مقارنة بالربع الأول من عام 2023 التي بلغت نحو 8 مليار ريال سعودي.
– وقعت مصر والاتحاد الأوروبي في أول أيام مؤتمر الاستثمار المصري الأوروبي، السبت 29 حزيران، عشر اتفاقيات شملت منح وتمويلات ومذكرات تفاهم لمشروعات بقيم إجمالية بقيم 32.8 مليار يورو.تتطلع الشركات الأوروبية إلى إبرام مذكرات تفاهم خلال مؤتمر الاستثمار المصري الأوروبي بقيمة 40 مليار يورو، هذا بالإضافة إلى حزم تمويلية بقيمة خمسة مليارات يورو، وفق نائب رئيس المفوضية الأوروبية فالديس دومبروفسكيس في مقابلة مع CNBC عربية.وأوضح دومبروفسكيس أن حزمة التمويل الأوروبية لمصر ترتبط بمجموعة اصلاحات من بينها مرونة سعر الصرف، وزيادة تنافسية القطاع الخاص، والتحول الأخضر.
– تراجع سهم أرامكو بنسبة 10% في الربع الثاني من العام الحالي مسجلاً ثالث خسارة ربعية على التوالي. وفقدت شركة أرامكو 714 مليار ريال من قيمتها السوقية خلال الربع الثاني لتصل إلى 6.8 مليار ريال أي ما يعادل 1.8 مليار دولار لتخرج شركة أرامكو من قائمة أكبر 5 شركات في العالم خلال هذه الفترة وتصبح السادسة عالمياً. وكان عملاق النفط السعودي قد أطلق خلال شهر حزيران الماضي طرحاً عاماً ثانوياً لـ 1.545 مليار سهم تُشكّل حوالي 0.64% من أسهم الشركة المصدرة وبلغ سعر الطرح النهائي 27.25 ريالاً للسهم.
– ارتفعت إيرادات مصر السياحية 5% خلال النصف الأول من 2024 إلى 6.6 مليار دولار، بحسب بيان لوزارة السياحة المصرية، في حين بلغ عدد السائحين الوافدين للبلاد نحو 7.1 مليون، من دون تغيير يُذكر عن عددهم قبل عام. وبلغ إجمالي أعداد السائحين الوافدين لمصر خلال النصف الأول من العام الجاري سجل 7.069 مليون سائح، يقارب الرقم القياسي المحقق في أعداد السائحين الوافدين خلال نفس الفترة من عام 2023 والتي بلغت 7.062 مليون سائح.
– أشارت وزيرة الانتقال الطاقي المغربية ليلى بنعلي، الاثنين، أن بلدها سيضاعف استثمارات الطاقات المتجددة 4 مرات لتصل إلى 1.5 مليار دولار سنوياً بين عامي 2024 و2027. وفي كلمة لها في مجلس النواب، أضافت الوزيرة المغربية أنه “تمت زيادة وتيرة الاستثمار السنوي لننتقل من 4 مليارات درهم، نحو 400 مليون دولار، سنوياً سابقاً إلى 15 مليار درهم، نحو 1.5 مليار دولار، ما بين 2024 و2027”. وتابعت “إلى حدود اليوم قمنا بإنجاز مشاريع لإنتاج 4600 ميغاواط من الطاقات النظيفة..
– أكد وزير المالية ووزير الدولة للشؤون الاقتصادية والاستثمار الكويتي أنور المضف أن إجمالي العجز المالي التراكمي في ميزانية دولة الكويت خلال السنوات العشر الأخيرة بلغ 33 مليار دينار، متوقعاً أن تستمر وتيرة العجز المالي في الميزانية العامة خلال السنوات الأربع المقبلة لتصل إلى 26 مليار دينار. وقال المضف، في تصريحات على تلفزيون دولة الكويت، إن الكويت بلد غنية ولكن إذا استمرت وتيرة الإنفاق على ما هي عليه دون اتخاذ أي إصلاحات فإنه سيتم اللجوء إلى الاحتياطي لسد عجز الموازنة.
– اشترت الحكومة العراقية 5.9 مليون طن من القمح المحلي خلال موسم الحصاد الحالي الذي بدأ في شهر أبريل/ نيسان، بحسب ما قاله المدير العام للشركة العامة لتجارة الحبوب العراقية حيدر نوري الكرعاوي السبت السادس من تموز. وذكر المدير العام لشركة تجارة الحبوب، لوكالة رويترز: “نتوقع أن يصل حجم المشتريات إلى نهاية الموسم إلى ستة ملايين و300 ألف طن”.
على المستوى المحلي :
– تستعدّ الحكومة والمنظمات الدولية التابعة للأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية في لبنان (العدد الإجمالي لكل المنظمات يبلغ 151) لجمع وطلب مبلغ قيمته 2.72 مليار دولار من الجهات المانحة لتمويل «خطة الاستجابة اللبنانية» لعام 2024، أو ما يُعرف بـ«LRP» بهدف «تلبية حاجات المقيمين الأكثر حاجةً لمدة سنتين، بمن فيهم النازحون من قرى المواجهة بسبب الاشتباكات على الحدود الجنوبية»، وفقاً لما جاء في مقدّمة مسوّدة التقرير الذي يعدّه مكتب الأمم المتحدة في لبنان والحكومة.
– قالت وزارة الطاقة إن لبنان مدد مجدداً الموعد النهائي لتقديم طلبات للمشاركة في الجولة الثانية من تراخيص التنقيب عن النفط والغاز لجميع مناطق الامتياز الثماني. وقال وزير الطاقة اللبناني ولسد فياض “نمدد الموعد النهائي لجولة التراخيص الثالثة لحقول بحرية حتى اذار 2025″. وجرى بالفعل تمديد الموعد النهائي عدة مرات، كان آخرها من حزيران حتى 15 كانون الأول.
– بحسب أحدث أرقام منظمة «شراكة المعرفة العالمية بشأن الهجرة والتنمية» (Knomad)، بلغ حجم صافي التحويلات إلى لبنان نحو 31% من الناتج المحلي في 2023، أي ما قيمته 5 مليارات دولار. ونتج هذا الصافي من تحويلات وافدة إلى لبنان بقيمة 6.69 مليارات دولار مقابل تحويلات خارجة بقيمة 1.7 مليار دولار. وبحسب Knomad تمثّل التحويلات أكثر من 80% من إجمالي تدفقات الموارد الخارجية «ما يسلّط الضوء على أهمية تأثير المغتربين اللبنانيين على الاقتصاد الكلي للبلاد».
– ارتفع حجم السيولة الخارجية في مصرف لبنان من 8.4 مليارات دولار إلى 9.7 مليارات دولار منذ أيلول 2023. وتقول مصادر من مصرف لبنان أن 1.1 مليار دولار من هذا الارتفاع يُعزى إلى الفائض في شراء الدولارات التي يقوم بها المصرف لمصلحة الدولة اللبنانية، عبر عملية بيع الليرات اللبنانية في السوق لتغطية حاجته من الليرة. والحاجة إلى الليرة تنبع من حاجة الأفراد والمؤسسات إلى العملة المحلية، لتسديد الضرائب والرسوم المترتبة عليهم، إذ لا تقبل الدولة إلا بجبايتها بالعملة اللبنانية، ما يحتّم على كل المتعاملين بالدولار النقدي شراء الليرات من السوق. أما الـ200 مليون دولار الباقية، فمصدرها جباية الدولة بعض الرسوم بالدولار، مثل رسوم المطار والمرفأ.
– يستعدّ مصرف لبنان لإعادة إطلاق منصة «بلومبرغ» الخاصة بعمليات شراء وبيع الدولار وسائر العملات الأجنبية في السوق. يأتي ذلك بعد نحو سنة على إقفال منصة صيرفة التي أطلقها الحاكم السابق للمصرف المركزي رياض سلامة، إذ تعهّد الحاكم بالإنابة وسيم منصوري بوقفها فور تسلّمه، علماً بأنه في الأيام الأخيرة التي سبقت تسلّمه المنصب أنفق مصرف لبنان أكثر من 400 مليون دولار من موجوداته بالعملات الأجنبية لتغطية ممارسات سلامة عبر صيرفة. وتثير منصّة بلومبرغ الكثير من التساؤلات بشأن استعادة مصرف لبنان للسياسات النقدية السابقة، إذ إنها مجرّد منصّة مخصّصة للعرض والطلب لا تمثّل أيّ تغيير بنيوي في هذه السياسات، بل تختلف عن المنصّة السابقة في الشكل، إذ إنها منصّة مفتوحة أمام كل الأطراف في السوق، وستكون العمليات عليها مكشوفة وتخضع لقواعد الامتثال بطريقة واضحة، أي أن مراقبتها من قبل وزارة الخزانة الأميركية أسهل. فالهدف الأساسي من «بلومبرغ»، بحسب أوساط مالية، إراحة المركزي من الضغوط الأميركية المتعلقة باقتصاد الكاش، ولا سيما أن الضغط زاد في الآونة الأخيرة مع الحرب العدوانية على قطاع غزة وجنوب لبنان.
– بحسب المديرية العامة للشؤون العقارية في وزارة المالية، فإن 12950هو العدد التراكمي للمعاملات العقارية منذ مطلع شهر كانون الثاني من عام 2024 حتى شهر أيار. ووصلت قيمة هذه المعاملات إلى 1.64 مليار دولار، ما يعني أنّ معدّل قيمة المعاملة الواحدة ناهز الـ126 ألف دولار، وتشمل حركة البيع والشراء المنازلَ والمحالّ والأراضي. بالمقارنة مع أرقام شهر أيار من عام 2023، ارتفعت حركة بيع وشراء العقارات حوالي 4.5 أضعاف، من 793 معاملة، إلى 3589 معاملة خلال شهر أيار من عام 2024.
بخصوص أسعار السلع ومؤشرات الاسواق العالمية فقد ظهرت الأرقام على الشكل التالي:
العنوان الاول أسعار العملات الرئيسية نهاية هذا الاسبوع مقارنة بالاسبوع الماضي مع تبيان السعر الاعلى ولالدنى خلال العشرين سنة الماضية :
نوع العملة الحالي$ السابق$ أقصى$ أدنى$
الاسترليني 1.281 1.264 2.11 1.145
اليورو 1.083 1.071 1.60 0.905
الكندي 0.733 0.731 1.088 0.625
الاسترالي 0.674 0.666 1.10 0.501
الروسي 0.011 0.011 0.043 0.006
الصيني 0.137 0.137 0.16 0.138
العنوان الثاني أسعار المعادن الرئيسية نهاية هذا الاسبوع مقارنة بالاسبوع الماضي مع تبيان السعر الاعلى والادنى خلال العشرين سنة الماضية :
المعدن الحالي$ السابق$ الاقصى$ الادنى$
الذهب 2391 2326 2414 297
الفضة 31.20 29.12 50.00 4.80
نحاس 4.66 4.37 5.04 0.72
برنت 86.75 84.82 146.69 1.80
أميريكي 82.93 81.23 146.70 1.82
غاز 2.34 2.60 15.71 1.61
العنوان الثالث أسعار الفوائد الصادرة عن البنوك المركزية :
نوع العملة معدل حالي معدل سابق
الدولار 5.50 5.50
يورو 4.00 4.25
كندي 4.75 4.75
روسي 13.00 13.00
استرليني 5.25 5.25
العنوان الرابع العملات الرقمية :
أسعار العملات الرقمية نهاية هذا الاسبوع مقارنة بالاسبوع الماضي مع تبيان السعر الاعلى والادنى خلال العشرين سنة الماضية :
العملة الحالي$ السابق$ أقصى$ أدنى$
البيتكوين 57000 60927 69995 393
ايثيريوم 3008 3384 4995 32
لايت كوين 63.50 75.10 410 3.69
العنوان الخامس أهم مؤشرات الاسهم المالية :
أهم مؤشرات الاسهم المالية الرئيسية نهاية هذا الاسبوع مقارنة بالاسبوع الماضي مع تبيان السعر الاعلى والادنى خلال العشرين سنة الماضية :
أسم المؤشر الحالي$ السابق$ أقصى$ أدنى$
يو أس500 5560 5470 5246 802
المانيا 40 18484 18260 18499 2205
اليابان225 40973 39808 40534 10460
فرنسا 40 7678 7495 8215 2400
الاوروبي50 4979 4902 5088 1773
العنوان السادس أهم المؤشرات الاقتصادية التي صدرت هذا الاسبوع:
اسم البلد اسم المؤشر الفعلي المتوقع السابق
اميريكا معدل بطالة ش6 4.1 4 4
كندا معدل بطالة ش6 6.4 6.3 6.2
المانيا معدل تضخم ش6 2.2 2.3 2.4
اوروبا تضخم سنوي ش6 2.9 2.8 2.9
كندا ميزان تجاري ش5 -1.93 -1.2 -1.32
التوقعات للفترة القادمة :
ان النسب والمؤشرات التي صدرت هذا الاسبوع سواء لناحية معدلات البطالة او التضخم ، كما ان خفض معدل الفائدة من قبل المصرف الاوروبي ، فمن المتوقع أن لا تحصل تغييرات جوهرية في المدى القصير ، كما ان سياسة العقوبات والحمائية التي تمارسها اوروبا والاولايات المتحدة الاميركية في مواجهة الصين قد يدفع الاسعار مجددا” الى الارتفاع وبالتالي عودة شبح التضخم الى الظهور مجددا” .
بناءا” عليه فأن معظم توقعاتنا للأسبوع القادم ستكون على الشكل التالي :
على المستوى الدولي :
التوقعات الاقتصادية العالمية :
بالنسبة للنمو الاقتصادي فمن المتوقع أن يشهد الاقتصاد العالمي نموًا متواضعًا بسبب تداعيات التضخم ، وارتفاع أسعار الفائدة ، والتوترات الجيوسياسية. لالنسبة للتضخم قد يبقى مرتفعًا في العديد من الاقتصادات المتقدمة والناشئة نتيجة للعوامل المرتبطة بسلاسل التوريد وأسعار الطاقة. كما من المتوقع أن تواصل البنوك المركزية، مثل الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي والبنك المركزي الأوروبي، تشديد سياساتها النقدية لمكافحة التضخم.
التوقعات الاقتصادية العربية:
بالنسبة للدول المنتجة للنفط سيبقى سعر البرميل محرك اساسي لأقتصادها . إذا استمرت أسعار النفط في الارتفاع ، يمكن أن تدعم الاقتصادات العربية وتعزز من الإيرادات الحكومية. كما لا زالت بعض الدول تعمل على تنويع اقتصادها عبر الإصلاحات الاقتصادية .
على المستوى المحلي :
– لا شيء جديد على المستوى المحلي باستثناء الزيارة التي يقوم بها الحاكم بالانابة الى الولايات المتحدة لأقناع مجموعة العمل المالي بأعطاء لبنان مزيد من الوقت قبل اصدار التقييم النهائي حول مدى التزام لبنان .
على صعيد الاستثمار :
لا زالت الامور على حالها :
أذا كنت مشترك في أي منصة تداول :
– شراء الذهب ضمن كميات صغيرة على سعر 2292 دولار للأونصة وبشكل متدرج مع أبقاء فارق بين عمليات التدخل في حدود 15 دولار ووضع هامش ربح 50 دولار للأونصة تقريبا” .
– شراء الفضة ضمن كميات صغيرة على سعر 29.12 دولار للأونصة وبشكل متدرج ، مع فارق تدخل يبلغ 20 سنت لكل تدخل ، ووضع هامش ربح 25 سنت للأونصة .
– بيع دولار مقابل ين ضمن كميات صغيرة على سعر 161.29 وبشكل متدرج ، مع فارق تدخل خمسين نقطة ووضع هامش ربح 95 نقطة .
– بيع دولار مقابل كندي ضمن كميات صغيرة على سعر 137.74 وبشكل متدرج ، مع فارق تدخل خمسين نقطة ووضع هامش ربح 95 نقطة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق