متفرقات

وترجّل الفارس عن صهوة القانون.. د. منذر الشاوي وداعاً

وترجّل الفارس عن صهوة القانون.. د. منذر الشاوي وداعاً

عبد العزيز بدر القطان

ودعت العراق والشعب العربي اليوم الفقيه الدستور وشيخ القانونيين الأستاذ الدكتور منذر الشاوي، عن عمرٍ يناهز 92 عاماً، كان نعم المربي والفقيه، وهو من الشخصيات الذي يفخر بهم كل إنسان ليس فقط الشعب العراقي، قامة كبيرة وبخسارتها نطوي صفحة لن تتكرر مما قدمه هذا الفقيه الكبير.

ولد الراحل في بغداد في العام 1928، وهو الأستاذ في القانون الدستوري وفلسفة القانون ووزير سابق، شغل منصبي وزير العدل ووزير التعليم العالي والبحث العلمي في العراق، تخرج الراحل من كلية الحقوق في جامعة بغداد العام 1951، ثم درس في جامعة تولوز الفرنسية وأكمل دبلوم القانون، الفائز الاول بجائزة الاطروحات لكلية القانون جامعة تولوز الفرنسية، مدرس وأستاذ مساعد القانون الدستوري وفلسفة القانون – جامعة بغداد، استاذ فلسفة القانون في المعهد القضائي، أستاذ القانون الدستوري وفلسفة القانون في قسم الدراسات العليا بجامعة النهرين، عضو المجمع العلمي العراقي.

بكل جدارة وفخر، الراحل حائز على أعلى شهادة من الشعب العراقي بإخلاصه في خدمة المؤسسة التعليمية والتشريعية، وهو من الأشخاص الذين يفخر بهم التاريخ السياسي للدولة العراقية.

ترك الراحل إرثاً غنياً عن القانون الدستوري وفلسفة القانون، ليكون مرجعاً لكل طالب علم في هذا المجال، من مؤلفاته: في الدستور، القانون الدستوري (جزءان)، الدولة الديموقراطية، نظرية السيادة، فلسفة القانون، فلسفة الدولة.

 

وترجل الفارس، لكنه خالد ما بقي دجلة والفرات، ما دامت العراق مهد الحضارات، ستبقى ذكراهم أبد الدهر، رحم الله الدكتور العبيدي، وأتوجه إلى أسرة الفقيد ومحبيه وكل العراقيين والعرب بتقديم أحر التعازي بهذا المصاب الأليم، وأسأل الله أن يلهمكم الصبر والسلوان، و “إنا لله وإنا إليه راجعون.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق