شعر وأدب

طعمة الجنة

 

طعمة الجنّه

كتب : المحامي مارون الماحولي

يا قشّ شو حسّيت خبرني
لمّا ضحك يسوع لإمّو
ولمّا نزل صوتا: يا تقبرني
يا قشّ شو حسّيت خبرني
لمّا شفت بيّو عم يشمّو
وما كان يعرف طعمة الجنه
حتّى مرق يسوع ع تمّو

امّ وطفل وتوحدّو الدقّات
ما روح روحا معلقه بروحو
ويمرق ببالا شويّة خيالات
صلبان… عجقة ناس… وجروحو
تغمِّض عيونا… وتمسك الدمعات
تقرِّب ع تختو تغنِّج الخشبات
بركي الخشب بيحنّ عا إبنا
لمّا سوا ع الموت بيروحو

تنخ السما من فوق محتاره
تودِّي تلج تا يعمل زياره
و قد ما مشي صارو تيابو مَيّ
والزرّ ورده والعراوي فيّ
ولمّا تعب واستصعب الرمشه
مدّ الجرد فرشي
وتتكمِّل بهالليل مشوارا
ودِّت برد فوق التلج يمشي
شاف السما عا باب المغاره

هَي قِصّة الراعي…. بِهاك الليل
ضَوّو بِقَلبو… مَريم ويسوع

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق