أخبار عاجلة
الرئيسية / صفحة الاخبار / اخبار اقليمية / لم تكن زيارتي للمراقد والمقامات من فراغ 

لم تكن زيارتي للمراقد والمقامات من فراغ 

 

لم تكن زيارتي للمراقد والمقامات من فراغ

وربطاً مع العطاء الذي قدموه للبشرية في أزمنة خلت، وبعض التعاليم مستمرة إلى يومنا هذا، وإيماناً مني بوجوب الاهتمام بصروحنا الإسلامية سواء أكانت “مقابر أو أوابد ومكتبات” وغير ذلك، لم تكن جميعها على قدر العطاء المقدم من أصحابها وهم الرموز التاريخية الإسلامية، فمن لا ماضٍ له، على ماذا يستند حاضره؟
عجبت للإهمال الذي أؤكد أنه غير مقصود، لظروفٍ قاهرة تعاني منها أمتنا العربية، لكن لكل مقامٍ مقال، لا تبرير لأن يمتد الإهمال لوقف أعمال الترميم لأوابدنا العريقة، فمرقد خادم النبي صلوات الله عليه، الصحابي “أنس بن مالك” رضي الله عنه، تعرض للتخريب من أعداء الله منذ العام 2006، ألم يحن الوقت لإعادة ترميمه وهو المقرب من نبي الله؟
من هنا السؤال موجه لجميع السياسيين والوقف الإسلامي بشقيه، أن يبادروا في جعل هذه الأماكن جنان الله على الأرض، وهذا هو دورهم.
وبناءً على ما سبق، أود تقديم شكري الجزيل مرفقاً بإمتناني الخالص، لمديرية الوقف السني للمنطقة الجنوبية، ومديرية الشؤون الدينية للمحافظة، ومؤسسة الوحدة الإسلامية، وملاحظية الوقف والنواب الكرام على المبادرة وتفقد أحوال المرقد والوقوف على ما يحتاجه من أعمال ترميم، راجياً أن تمتد هذه المبادرة لتشمل جولة على كافة المراقد الإسلامية في العراق كبداية ولتشمل كل الدول العربية التي يوجد فيها صروح إسلامية ومراقد من رائحة النبي عليه وعلى آله الصلاة والسلام.

بارك الله بكل من يعمل للخير.. وفي أرض الخير لنا حكايات سنرويها.

المستشار عبد العزيز بدر القطان

عن snaa fniesh

شاهد أيضاً

مجلس علماء فلسطين استشهاد اللواء قاسم سليماني والشهيد ابو مهدي المهندس وسام شرف على صدور كل المقاومين في محور المقاومة واحرار العالم.

 يتوجه المجلس بأحر التعازي والتبريكات للجمهورية الإسلامية الإيرانية قيادة وشعبا بشهيد فلسطين القائد المجاهد اللواء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *