أخبار عاجلة
الرئيسية / صفحة الاخبار / اخبار محلية / المؤسسات الاهلية” في صيدا تعرض خطتها لمواجهة “كورونا” على سعد والبزري و”الجماعة”.

المؤسسات الاهلية” في صيدا تعرض خطتها لمواجهة “كورونا” على سعد والبزري و”الجماعة”.

“المؤسسات الاهلية” في صيدا تعرض خطتها لمواجهة “كورونا” على سعد والبزري و”الجماعة”.

“الخطة التي اعتمدها “تجمع المؤسسات الأهلية” في صيدا بالتعاون مع الهيئات الرسمية والمحلية والقوى السياسية والمتطوعين لمواجهة وباء “الكورونا”… عرضها وفد من امانة سر ” التجمع” برئاسة السيد ماجد حمتو على كل من الأمين العام للتنظيم الشعبي الناصري النائب الدكتور أسامة سعد والدكتور عبد الرحمن البزري والمسؤول السياسي ل”لجماعة الاسلامية” في الجنوب الدكتور بسام حمود .

وتقوم الخطة على كيفية مساعدة أهالي المدينة والمقيمين فيها ، وتخفيف وطأة التدابير المتخذة التي تؤثر سلباً على الاوضاع المعيشية، مع التاكيد على الإجراءات والتدابير الصحيّة والاجتماعيّة والتوعويّة والخدماتية المتخذة للحد من انتشار “كورونا” وآليات العمل الجماعي .

الأمين العام للتنظيم الشعبي الناصري النائب الدكتور أسامة سعد إلتقى الوفد في مكتبه في صيدا واستمع الى شرح تفاصيل الخطة التي اعتمدها “التجمع” بالتعاون مع الهيئات الرسمية والمحلية والقوى السياسية والمتطوعين لمواجهة وباء “الكورونا”.

من جهته شدد سعد على أهمية التعاون والتنسيق بين كل الأطراف في مواجهة الوباء، منوهاً بالمبادرات الأهلية والشبابية في هذا المجال.

وأبدى استهجانه لعدم إعارة الحكومة أي اهتمام للنتائج الاجتماعية والمعيشية التي ترتبت على قرار وقف العمل والحركة، ولغياب أي معالجة لهذه الجوانب في قرار فرض التعبئة.

وإلى وجود فئات واسعة من الناس تعتمد في معيشتها على مدخولها من العمل اليومي. كما أشار إلى لجوء بعض المؤسسات إلى حرمان العمال المياومين من أجورهم اليومية.

ودعا سعد الدولة إلى تحمل مسؤولياتها في توفير شروط العيش الكريم لكل المواطنين في هذه الظروف الاستثنائية الصعبة التي تمر بها البلاد.

من جهته التقى الدكتور عبد الرحمن البزري الوفد في دارته في المدينة وجرى التداول في التدابير والأنشطة والخطة التي ستقوم بها واعتمدتها “المؤسسات الأهلية” بالتنسيق مع فاعليات المدينة وبلديتها من أجل مجابهة خطر إنتشار فيروس “كورونا” على الساحة الوطنية والمحلية، وكيفية مساعدة أهالي المدينة، وتخفيف وطأة التدابير المتخذة التي قد تؤثر سلباً على الحركة الإقتصادية، والمعيشية، والأنشطة الإجتماعية.

وأكّد على أهمية دور المؤسسات الأهلية والمجتمع المدني في مدينة صيدا وضرورة التنسيق بين مختلف القوى في المدينة لتجاوز الأزمة الوطنية التي يعاني منها لبنان نتيجة لإنتشار وباء الكورونا عالمياً، مشدداً على وجوب التكافل الإجتماعي لتخطّي الأوقات الصعبة وتداعياتها، كما وتمّ الإتفاق على إستمرار التشاور والتنسيق والتواصل مع مختلف الفئات من أجل إيجاد الصيغة المناسبة لحماية المدينة وأهلها.

المسؤول السياسي للجماعة الاسلامية في الجنوب الدكتور بسام حمود التقى الوفد في مركز “الجماعة” في صيدا بحضور رئيس مكتب صيدا في “الجماعة الاسلامية” هاني الحريري ومسؤول “العمل الاجتماعي” سامر حسنى.

وجرى خلال اللقاء عرض للتطورات الاجتماعية والمعيشية والصحية المرتبطة بفيروس “كورونا” والتي يُعاني منها لبنان وسُبل التعاطي مع هذه الأزمات في صيدا ومحيطها حمايةً ووقايةً في ظل عجز الدولة عن القيام بمهامّها في حماية مواطنيها وتأمين عيشهم الكريم.

وأكد المجتمعون على بذل كل الجهود المُمكنة والتعاون المثمر في هذه المرحلة الحسّاسة والدقيقة والحرجة ووضع كل الإمكانيات في خدمة صيدا وأبنائها.

وجرت مناقشة الخطة التي اعتمدها “التجمع” وسلسلة من الإجراءات والتدابير الصحيّة والاجتماعيّة والتوعويّة والخدماتية وآليات العمل الجماعي لتحقيقها بالتعاون والتضافر بين كل مكوّنات الطّيف الصيداوي.

وكان وفد “المؤسسات الاهلية” قد التقى في وقت سابق رئيس بلدية صيدا المهندس السعودي في مكتبه وجرى إستعراض لاوضاع المدينة في ظل مواجهة وباء “كورونا” ومنع انتشاره والخطة المقررات المجتمعية التي اعتمدت بهدف التصدي لهذا الوباء, اضافة الى التداول بامكانية إنشاء صندوق للتعاضد لمساعدة أبناء مدينة صيدا من ذوي الدخل المحدود على أن يتغذى هذا الصندوق من التبرعات من ميسوري المدينة أو جهات مانحة أخرى بالتعاون مع مختلف الفعاليات في المدينة، على أن تشكل لجنة لمتابعة هذا الأمر.وغيرها من مقررات.

عن Ahmad reslan

شاهد أيضاً

وزارة الثقافة تضيء المتحف الوطني بألوان العلم اللبناني كرمز لدعم المواطنين في العزل المنزلي الإلزامي

  وزارة الثقافة تضيء المتحف الوطني بألوان العلم اللبناني كرمز لدعم المواطنين في العزل المنزلي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *